لوحات فنية تقاوم


على نقطة تماس قريبة من الاحتلال الإسرائيلي تجمهر عشرات الفلسطينيين، من الشباب والفتيات، متشحون بالكوفية الفلسطينية، وبيدهم اليمنى كتابهم الجامعي، وفي اليد الأخرى حجر، يقاومون به من احتل أرضهم قبل 71 عاماً.


أما المشهد الآخر، كان لشابين في ريعان شبابهم، ينشدون أهازيج فلسطينية على وقع أنغام موسيقية، بآلة الجيتنار خاصتهم، قبالة قبة الصخرة ويستظلون تحت ظل أشجارها المقدسية.

المشهدان السابقان، كانا للوحات فنية واقعية، جسدهم مهرجان "على طريق القدس" الفني الفلسطيني العربي، والذي انطلق من قطاع غزة وليس انتهاءً في طنجة المغربية، على وقع الذكرى الـ 71 للنكبة الفلسطينية.

Share on Google Plus

About Diario Palestina Libération